يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
السبت, 01-مايو-2010
شبكة أخبار الجنوب - فاكهة شبكة اخبار الجنوب -
مع التقدم في العمر يقل إفراز هرمون الأستروجين في جسم المرأة، مما يترتب عليه تأثيرات سلبية كثيرة جداً على صحتها؛  لما لهذا الهرمون من أهمية بالغة. ولحسن الحظ فإنه ـ ومع تقدم الطب ـ قد وجد العلماء هرموناً تعويضياً لهذا الهرمون المهم.
الدكتور حسن نصرت (أستاذ أمراض النساء جامعة الملك عبد العزيز) أجاب عن عدد من الأسئلة التي تدور في ذهن عدد كبير من النساء ممن تجاوزوا سن اليأس حول هذا الموضوع.

ما أهمية هرمون الأستروجين؟ وما التأثيرات التي تطال المرأة عند نقص هذا الهرمون؟
هرمون الأستروجين له تأثير على جميع أجهزة الجسم، ابتداء من التغيرات التي تظهر على الشكل الخارجي للمرأة، مثل: نمو الشعر، وتغير الصوت، وصولاً إلى داخل جسم الفتاة، ودوره في انتظام الدورة الشهرية والتبويض، وبالتالي الحمل.
كما أن لهذا الهرمون دور في سلامة وظائف أخرى بالجسم، مثل: نسبة الدهون، ونضارة الجلد، وكثافة العظام، لذا تشكو كثير من السيدات من هشاشة العظام نتيجة فقدان الكالسيوم وزيادة نسبة الدهون الضارة، ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أثبتت دراسات حديثة وجود ارتباط بين هرمون الأستروجين وحدوث تشوش ذهني أو مرض (الزهايمر)، وبعض السيدات يحدث لهن قلق وأرق وشعور بالإحباط ووهن عام، كما تحدث نوبات من السخونة والتعرّق وهذه الأعراض التي تحدث على المدى القريب قد تكون البيئة المحيطة وجو الأسرة لها دور في حدوثها.

وهل تعتبر الهرمونات التعويضية هامة لجميع السيدات؟
هرمون الأستروجين كما ذكرت مهم جداً، ونقصه يسبب مضاعفات على المدى الطويل وعلى المدى القصير، تطال أعراضها جميع النساء تقريباً، من هنا جاءت أهمية تعويض الهرمونات، كما وجد أن من فوائد الهرمونات التعويضية الحد من نسبة كسور العظام بسبب هشاشة العظام خاصة منطقة الحوض والعمود الفقري، والإقلال من نسبة الوفيات نتيجة جلطة بالمخ أو القلب بنسبة تصل إلى 50%.

 هل توجد للهرمونات التعويضية مضاعفات جانبية أو ما يمنع من تناولها ؟
لابد من الموازنة بين أهمية الهرمون البديل، وبين مضاعفاته لدى كل سيدة على حدة، ويعتبر سرطان الثدي هو أكثر ما تخشاه النساء. وعلى العموم فإن استخدام الهرمون لمدة بين 5- 7 سنوات لا يسبب سرطان الثدي كما أثبتت الدراسات الحديثة إذا استخدمت الهرمونات لعدد معين من السنوات.

كيف يمكن وصف الجرعة اللازمة لكل سيدة، و ما مدى صحة استخدام حبوب منع الحمل كبديل للهرمون؟
تعطى الهرمونات التعويضية عن طريق الفم، أو كلاصق على الجلد أو على شكل كبسولات تحقن تحت الجلد بعد أن يقوم الطبيب المتخصص بتقييم حالة السيدة ومعرفة تاريخها الصحي والمرضي؛ لتحديد نوعية وأسلوب تعاطي العلاج. لذا لابد أن يتم أخذ الدواء تحت إشراف طبي وبمتابعة مستمرة، ويصف الطبيب عادة أقل جرعة ممكنة توفر الحماية من أعراض النقص في الهرمونات الطبيعية، وهي أقل بكثير من الموجودة في حبوب منع الحمل، كما أن الهرمون الموجود في حبوب منع الحمل تختلف نوعيته عن الهرمون الموجود في الهرمونات التعويضية.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن


جميع حقوق النشر محفوظة 2022 لـ(شبكة أخبار الجنوب)