الاستاذ/بورجي يحـذّر من تحركات لإغراق اليمن في مهالك مدمرة    مكافحة الفساد: قرارات حكومة تصريف الاعمال بالتعيين والعزل منعدمة وجرائم فساد   عمل تخريبي يؤثر على خدمات الاتصالات والانترنت    بيان شديد اللهجه عن المؤتمر الشعبي العام وحلفائه..   البرلمان يؤكد على ضرورة الابتعاد عن المكايدات الحزبية    قيادات المؤتمر تلتقى رعاة المبادرة الخليجية ( تفاصيل)    بيان هام صادر عن أحزاب والمكونات السياسية (نص البيان)    تظلمون الشمال والوحدة.. وهذا ما أفهمه في الحكاية!!   احلام الدكتور - يحيى الشعيبي وما كان يرجوه من مؤتمر الحوار    "الاتصالات" توضح أسباب انقطاع خدمة الانترنت عن العاصمة وعدد من المحافظات   
الثلاثاء, 06-أبريل-2010
شبكة أخبار الجنوب - عباس الديلمي شبكة اخبار الجنوب - محمد السيد - وكالة الشعر -

خيم الضبابية الكاملة على طبيعة ومحتوى الأوبريت الافتتاحي لخليجي عشرين المقرر انطلاقه في مدينة عدن اليمنية أواخر العام الجاري، فقد أصبحت ما يُسميها المعنيون اليمنيون باللوحة الثقافية لحفل الافتتاح ، حديث الساعة للكثيرين  الذين يتطلعون إلى ما ستحمله هذه اللوحة من مضمون وأشعار بترقب وشغف كبير.خاصة بعد أن تم تسليم الأشعار وبدء الموسيقار الدكتور عبد الرب إدريس بوضع الألحان .بدورها وكالة أنباء الشعر حاولت في مهمة"شاقة" انتزاع وكشف بعض كواليس ما تُخفيه أشعار اللوحة الثقافية،فالتقت الشاعر اليمني الكبير عباس الديلمي رئيس قطاع إذاعة صنعاء ، الذي بدا أكثر تحفظاً في حوار طمعنا منه الكثير ،فأجاد لنا الرجل بالقليل ، مُحيطاً الأشعار بالسرية التامة لضمان تحقيق عنصر المفاجأة  على حد قوله ،فكان حواراً "دبلوماسياً "حاصره جدار من الحذر الشديد ، رغم محاولاتنا المتكررة لنزع التفاصيل التي نجحنا في بعضها ،وهاكم الحوار...


·        ماذا يُمثل للشاعر عباس الديلمي اختياره لكتابة النص الشعري للوحة الثقافية لافتتاح خليجي عشرين باليمن؟


-         أنا أعتبر ذلك شرف عظيم وكبير بالنسبة لي ،كونه يمثل عملا وطنيا أعتز به.


·        ماهي أول خطوة قمت بها في هذا العمل؟


-    أول خطوة هي الجلوس مع المعنيين في المكتب  التنفيذي للوحة الثقافية لافتتاح خليجي عشرين، ممثلاً بالفنان صفوت الغشم مدير المكتب  ،صاحب الفكرة لهذا العمل ،وبعد حوارات ومناقشات تم الاتفاق على تنفيذ أربع محطات غنائية في العمل الاستعراضي.


·        ممكن توضح أكثر؟


-    المقصود بالأربع المحطات الغنائية ، هي أن النص الشعري المتفق عليه ، يتضمن أربعة مقاطع شعرية تتناول أربع مراحل تاريخية ،كل مرحلة من هذه المراحل الأربع تُلقي الضوء على فترة زمنية معينة .


·        هل انتهى الديلمي من أشعار الأوبريت الافتتاحي؟


-         طبعاً  منذ وقت مبكر،وتم تسليمها إلى اللجنة المعنية .


·   تم إسناد مهمة تلحين هذا العمل إلى الموسيقار الدكتور عبد الرب إدريس ،ماذا كان رأي إدريس بالنص الذي كتبه الشاعر الديلمي؟


-    بصراحة أستطيع أن أقول لك بأن الموسيقار الفنان عبد الرب إدريس ، من خلال إطلاعه على العمل لأول مرة ،أبدى استحسانه واعجابة بفكرة العمل ومضمونه أيضاً ،وهو الآن يعكف على وضع الألحان الخاصة بالنص الشعري.


·        كم أخذت منك عملية كتابة هذا العمل بمقطوعاته الأربعة؟


-         أخذت مني أيام معدودة ، بما فيها الأيام التي جلست فيها مع المخرج "يومان" ويومين مع حالي.


·        هل تعتقد بان هذه المدة الزمنية كافية لكتابة نص شعري ،يُفتتح به حدث بحجم خليجي عشرين؟


-    مثلَ ماذكرت لك سابقاً كانت  أيام معدودة ،أما بالنسبة لجودة وقوة العمل ،فإن الحفل الافتتاحي لخليجي عشرين  سيكون هو الجواب المناسب للسؤال!


·        ذكرت بأن العمل المتمثل في النص الشعري ،يتضمن أربع مراحل ،عن ماذا تحكي هذه المراحل؟


-         المعذرة ،أعفيني عن الإجابة !!


·        لماذا؟


-    نزولاً عند رغبة وتوجيهات الفنان صفوت الغشم مخرج هذا العمل ، حيث طلب مني الحرص على ضمان الحفاظ على عنصر السرية المطلقة ،وقد  اتفقنا على ذلك، من خلال الامتناع عن الخوض في أي حديث أو الإدلاء بأي تصريح حول هذا  الموضوع  ،بهدف امتلاك عنصر المفاجأة والتميز في العرض!


·        لكن نحن لسنا أي وسيلة إعلامية ، نحن وكالة الشعر؟


-    نحن نكن كل الاحترام والتقدير لوكالة الشعر وللقائمين على هذا المنبر الإعلامي الذي نعتز به كثيراً ، ونثمن دوره في خدمة الشعر والأدب والثقافة على مستوى الوطن العربي بصفة عامة  واليمن بصفة خاصة، لكن هذا القرار شمل جميع وسائل الإعلام ،فقد حاولت بعض الوسائل الإعلامية  الحصول على بعض التفاصيل حول هذا الموضوع ،لكننا امتنعنا عن  تقديم أي شيء  ، كون هذا اتفاق تم التوصل اليه مع المخرج الذي أكد على ضرورة التزام السرية والحرص على عدم تناول النص إعلاميا قبل موعد انطلاق هذا الحدث الكبير.


·   شاعرنا الكبير عباس الديلمي ، مازال عشمنا فيكم كبير ،فأنت إعلامي من الطراز الأول والصديق الأول للإعلام والإعلاميين ، وممن لا يؤمنون بحجب المعلومة؟


-    آه..،المراحل الزمنية الأربع التي تضمنها وتطرق اليها النص الشعري ،تحكي عن تاريخ اليمن القديم ، والتمزق العربي من بعد العصر العباسي ، ثم تتناول الجهود والتجارب الوحدوية التي تمت ، وصولاً إلى أن تُوجت بإعلان الوحدة اليمنية عام 1990م .كما أن هناك حوارية تدور بين الرموز اليمنية القديمة وبين الأجيال المعاصرة.


·        هذا يعني بأن النص ركز على قضية معينة وهامة؟


-    هذا صحيح، لقد ركز النص على الجانب الوحدوي ، فهناك كما تعرف تجارب وحدوية ناجحة ، مثل توحيد الإمارات العربية المتحدة ونجد والحجاز وكذلك الوحدة اليمنية ،ولعل هذه خطوات لوحدة شاملة .


·        أفهم من كلامك ، أن العمل يتطرق إلى الجزيرة العربية والخليج؟


-         بالفعل،يتناول التجارب الوحدوية الناجحة التي شهدتها الجزيرة العربية.


·        هل هناك رسالة محددة حرص العمل الشعري لحفل الافتتاح أن يوجهها للعالم؟


-    الرسالة تمثلت في الهدف الوحدوي ولم الشمل والسمو فوق الصغائر ، والدعوة إلى الوحدة الأشمل ،بحيث يُصبح اليمن والعراق في العضوية الكاملة لمجلس التعاون الخليجي .


·        بلغة الأرقام ، كم عدد الأبيات التي تضمنها النص الشعري بمقاطعة الأربعة؟


-    النص يتكون من أربعة مقاطع شعرية ، كل مقطع منها يتضمن  مابين "8-10" أبيات ، أي أن العدد الإجمالي لأبيات النص  سيكون مابين "32-40" بيتاً شعرياً .


·        الشاعر المبدع عباس الديلمي ، نطمع في سماع مقتطفات شعرية من المقطع الأول؟


-         المعذرة، لا أتذكر الآن شيئاً!!!


·        أوك، ولا حتى البيت الأول؟!!


-         أكرر اعتذاري الشديد ،صدقني،فمشكلتي أني لا أحفظ شعري ، النص بالكامل عند المخرج صفوت الغشم !!


·        أستاذ الديلمي..شكراً لروحك الرياضية وسعة صدرك،هل من كلمة أخيرة لكم؟


- كل التحية والتقدير لوكالة أنباء الشعر العربي التي أعادت للشعر مكانته الحقيقية.


 


الديلمي "في سطور"


الشاعر والأديب والإعلامي  اليمني عباس علي حمود الديلمي، ولد في عام 1952م في محافظة تعز-250 كم من صنعاء-  حصل على الشهادة الابتدائية بمدينة ذمار.ثم  انتقل إلى تعز وواصل تعليمه وحصل على الشهادة الإعدادية والثانوية وبعدها انتقل إلى صنعاء للدراسة الجامعية والعمل.. فتخرج في جامعة صنعاء كلية الآداب قسم الفلسفة عام 1978م‘ليلتحق مباشرة بالعمل الإذاعي وعمل معدا للبرامج ثم مسئولاً عن البرامج الشعبية والتنموية بإذاعة صنعاء ثم مسئولاً عن البرامج السياسية والموجهة فالبرامج الثقافية والمنوعات ثم عين مديراً عاماً للبرامج في الإذاعة عام 1995م..ثم رئيساً لقطاع الإذاعة البرنامج العام إذاعة صنعاء في 2002م. يكتب البرنامج الإذاعي اليومي "حديث الناس" منذ عام 1978م. له عشرات الأعمال الغنائية العاطفية والوطنية‘إضافة إلى العديد من الأعمال الاستعراضية الغنائية التي من أبرز أعماله الاستعراضية " خيلت براقاً لمع" الذي عرض بمناسبة العيد العاشر للوحدة اليمنية وشارك فيه أكثر من ألف وستمائة شخص و"حوارية السيف والقلم" التي كتبها رداً على مقطوعة شعرية شعبية لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح عند اكتمال عقدين على توليه مسؤولية القيادة.


 تولى رئاسة اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين "فرع صنعاء" لثلاث دورات انتخابية متتالية وانتخب نائباً لأمين عام اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين لدورتين انتخابيتين. مثل اليمن في معظم الأسابيع الثقافية اليمنية المقامة في الخارج وشارك في مهرجان الشعر العربي"الخامس عشر" في المملكة المغربية"‘عضو اتحاد الأدباء والكتاب العرب‘عضو لجنة التحكيم لجائزة الرئيس اليمني  في الشعر‘له خمسة دواوين شعرية هي " اعترافات عاشق‘قراءات في كهف أفلاطون‘وحدويات ،حقل الروح ،وعناقيد،تأملات في الحياة والناس"‘


وله مجموعة من الكتب المعدة للطباعة منها بحوث ودراسات في الفلسفة والفكر والتصوف الإسلامي، ترجمت بعض قصائده إلى اللغة الإنجليزية. تعامل مع معظم الفنانين اليمنيين الكبار وبعض الفنانين العرب ومنهم الموسيقار السوري سهيل عرفة الذي لحن له أغنية"صباح الخير ياوطنا" وغيرها من القصائد الوجدانية والوطنية‘وكذلك الفنانين فهد يكن, عبد الرزاق محمد, سحر عرفة, أمل عرفة, من سوريا . حاصل على وشاح الثقافة والفنون ووسام الاستحقاق في الفنون والآداب من الرئيس اليمني  علي عبد الله صالح‘إضافة إلى العديد من الدروع والميداليات والشهادات التقديرية من جهات محلية وأجنبية.


وكالة انباء الشعر

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن
التعليقات
ندى المهدي العقربي (ضيف)
12-04-2010
والله أصبحت يا عباس تنافس محمد أحمد منصور على كرسي (شاعر الرئيس).. وزدت عليه بحيث أصبحت شاعر المناسبات وشاعر تحت الطلب. الله يفتح عليك يا عباس يا دليمي!!!



جميع حقوق النشر محفوظة 2014 لـ(شبكة أخبار الجنوب)