يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
الخميس, 25-فبراير-2010
شبكة أخبار الجنوب - افلام الكرتون شبكة اخبار الجنوب -
أطفالنا فلذات أكبادنا، وهم جيل المستقبل، وهم كنز الأمة المدخر، إنهم من سيقود دفة سفينة الحياة، منهم سيكون المعلم والطبيب، والعالم والقاضي، والتاجر والمخترع والعامل ووو؛ لذا من الواجب علينا أن ننشئهم تنشئة طيبة صالحة حتى ننتفع بهم، وننفع عباد الله كذلك، فإن لم نقم بواجب التربية الصحيحة، فسوف يكونون لنا أعداء في سلوكهم وأفكارهم ومعتقداتهم، وفي نواياهم؛ وبهذا نكون قد عققناهم قبل أن يعقونا.

     الولد الصالح نعمة كبرى للأبوين؛ إذ كلنا يدرك أن المرء إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له.

     والسؤال المطروح الآن ما علاقة الكلام الذي قلته سابقا وعنوان المقال؟ وهل أفلام الكرتون التي يتسلى بها أولادنا، وينشغلون بها عنا مما يتعارض مع التربية السليمة، وماذا تريدون منا معشر المربين؟ هل نغلق الأبواب علينا فلا نستفيد مما أنتجه عقول البشر؟ أتريدون منا أن نعود إلى الوراء ؟!

     سبحان الله!!! كلما انتقدنا ثقافة وافدة، انهالت علينا مثل هذه الأصوات بتلك الأسئلة الحمقاء، وكأنهم فهموا من كلامنا خطأ وزورا أننا نطلب منهم أن يتنقلوا على الحمار والجمل!! أو يتركوا وسائل التعليم الحديثة في تحصيل العلم، أو يتخلوا عن وسائل الترفيه الحديثة في البيوت كالتلفاز والغسالة، والريسيفر وووووو!!!!!!!

     هناك فرق كبير بين الاستفادة مما قدمه لنا العلم من منافع نحمد الله عليها ونريد المزيد؛ لأنها مما وهبها الله للإنسان، وبين أن نقبل على مائدة الحياة، فنغرف منها ما صلح وما فسد، وما ضر وما نفع، ما نحن بحاجة إليه وما لسنا ننتفع به، وهناك أشياء نافعة، فإذا تُنُوِلَتْ بطريقة خاطئة، ضرت وأضرت، حتى الدواء ينبغي أن يؤخذ وفق تعليمات الطبيب وإلا أعطى نتائج عكسية، وهذه قضية لا يماري بها عاقل فضلا عن الحكيم المجرب.

     أفلام الكرتون التي تعرض على أطفالنا تدخل في هذا المفهوم الذي أشرت إليه سابقا؛ فلقد شاهدت بعضا منها في قنوات المجد، والناس، والفجر، فوجدت فيها من المنافع لأطفالنا ما يثلج الصدر، أعتقد أن القارئ الكريم لهذا المقال فهم أني لست ضد العلم والمعرفة، ولست من دعاة طرح ما أفرزته لنا عقول أهل السبق من الخير والفائدة؛ وإنما أنا ضد ما يعرض لأطفالنا من أفلام كرتونية تنشئهم تنشئة حيوانية شيطانية مغرقة في الخيال والأساطير والخرافات، وإن بعض تلك الأفلام تعلم الطفل اللصوصية والحيل والكذب، والحركات التي جعلت منهم جنا في بيوتهم، وفي بيوت الناس، ولقد استقرأت بعض العادات الاجتماعية التي تثلجت عند بعض العائلات مثل التزاور بين الأقرباء والأصدقاء، فوجدت أن سبب هذا البرود الاجتماعي يعود إلى شيطنة الأولاد التي تعلموها من أفلام الكرتون؛ فأحدهم يقول: إذا زارني أخي أو صديقي أو جاري، فسوف ينقلب البيت رأسا على عقب، أو تتكسر أغراضنا، أو يتضارب الأولاد كأنهم في معركة عين جالوت إلى غير ذلك من مظاهر تعلمها الطفل المسكين من أفلام الكرتون، ولست هنا في هذا المقال قادرا على ضرب الأمثلة الكثيرة، والأمر يحتاج إلى عدة مقالات؛ ولكني أشير إلى النزر اليسير منها.

     كثيرا ما كنت أسأل نفسي يا الله ما حدث لأولادنا وطلابنا؟!!! من أين  جاءهم حب الثرثرة إلى درجة لا تطاق؟!. من جاءهم بهذا العنف في سلوكهم من من، وأخيرا جاء الجواب مصادفة أو قدرا ؛ إذ كنت في أحد الأسواق واستوقفني منظر أحد أفلام الكرتون، فوقفت مندهشا متأملا ما هذا! ماذا أرى! حقيقة لا أستطيع أن أصف الحركات الشيطانية الحيوانية التي شاهدتها وقتئذ، وخرجت بنتيجة بأن أولادنا ضحية مثل هذا النوع من الأفلام، ولا بد من الغربلة ولا بد من الانتقاء، حتى تعود لأسرنا بهجة الزيارة وسرور التواصل؛ وكي تعود لأطفالنا الرزانة التي لا تمنعهم من ممارسة اللعب البريء اللطيف؛ وحتى نحررهم من الممارسات الخاطئة، والتصورات الفاسدة.

     إن الحديث عن آثار أفلام الكرتون سيأخذ منا عدة مقالات؛ والمسألة جد خطيرة وعلينا أن نواجه هذه المشكلة بصراحة ووضوح والبحث عن الحل؛ وعلينا أن نعترف بأن الإعلام الموجه إلى أطفالنا لا يفي بالغرض، وهناك قصور كبير في الكتابة إلى فلذات أكبادنا، فالإعلام الوافد لا يقابل إلا بإعلام بديل، وصدق الشاعر عندما قال:
وإنما  أولادنا  أكبـادنـا           بيننا تمـشي علـى الأرض
لو هبت الريح على بعضهم          لامتنعت عيـني عن الغمض

     إن الطفل يتأثر كثيرا بما يسمع ويرى؛ ولذلك شبه عقله – وهو متأثر بالمحيط الذي يعيش فيه – بالمرآة التي تعكس؛ وشبهت الآثار التي تعلق في ذهنه وخياله، بمن وضع راحة كفه على طين لازب أو معجون بالماء، فإذا جف الماء بقيت صورة كفه بارزة لا تخطئها العين.

     ألا فلنتق الله في أطفالنا، ولنعطهم من أوقاتنا ما يستحقون منا لنقوم بما يجب علينا نحوهم، فنحن مسؤولون عنهم أمام الله تعالى؛ فلا تعذر أم قصرت في حقهم تحت أي ذريعة، ولا يعذر أب لم يؤد دوره تجاههم بحجة انشغاله في تحصيل الدنيا، فهم أثمن مما يجمع وأغلى مما يتصور.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن


جميع حقوق النشر محفوظة 2022 لـ(شبكة أخبار الجنوب)