يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
شبكة أخبار الجنوب - ارشيف

الخميس, 11-يونيو-2009
لشبكة اخبار الجنوب - سباء - يحيى عسكران -

كشف تقرير رسمي حديث عن التحديات في مجال تمكين المراة والتوجهات المستقبلية للارتقاء بها في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية واتاحة الفرصة امام الجنسين للحصول على فرص عمل لتحقيق مبدأ العدالة والانصاف في كافة القضايا الرسمية وغير الرسمية.




ومن تلك التحديات محدودية وتدني المشاركة السياسية والتمثيل البرلماني للنساء والتفاعل مع مطلب الكوتا، تدني مشاركة المرأة في قوة العمل، انتشار الأمية، وارتفاع نسبة الوفيات بين الأمهات، إلى جانب عدم تصحيح بعض المفاهيم الخاصة تجاه قضية المراة.




وعدد التقرير الذي اعدته اللجنة الوطنية للمرأة، وسلمته مؤخرا لمنظمة (الاسكوا) بناءا على التزامها بمنهاج عمل بيجين 15 عاما، ان عدد النساء اللواتي يشغلن مواقع صنع القرار تمثل بنائبة في البرلمان مقابل 300 نائبا ونائبتان في مجلس الشورى مقابل 109 نائبا ووزيرتان في الحكومة الحالية مقابل 36 وزير، وسفيرة مقابل 116 سفير، و38 امرأة عضوة في المجالس المحلية مقابل 7 ألف و594 عضو وثمان وكيلات وزارة يشغلن الدرجة و83 قاضية.




ووفقا للتقرير فإن نسبة النساء من قوة العمل بلغت 7 ر23% ونسبة النساء من اجمالي المشتغلين 6ر24% ونسبة النساء غير النشيطات اقتصاديا 1 ر 72 %, ونسبة النساء العاملات في القطاع غير الرسمي 7 ر92 %.




واشار التقرير الى ان نسبة البطالة النسوية ارتفعت من 2 ر8 % الى 5 ر39 %, ونسبة النساء في النشاط التجاري 3 % فقط.




وأكد التقرير أن التحاق الفتيات بالتعليم الفني والتدريب المهني زاد واحد بالمئة فقط خلال الفترة من 2004 وحتى 2008 ، بينما بلغت نسبة المعلمات في التعليم الفني والتدربي المهني 64 ر14% .




ولفت التقرير الى ان 597 معاق ومعاقة التحقوا بمراكز المعاقين 4ر22 % منهم اناث .




وبخصوص تعليم المرأة اكد التقرير إن الحكومة انشأت قطاع خاص بتعليم الفتاة بوزارة التربية والتعليم وثلاث ادارات عامة للمرأة بوزارة التعليم الفني والتعليم العالي وجهاز محو الأمية وتعليم الكبار.




واشار التقرير الى أن عدد حضانات ورياض الاطفال ارتفع في الفترة 2004- 2008م من 198 الى 408 ووصل عدد الملتحقين بها للفئة العمرية من الولادة وحتى ست سنوات الى 11 الف و956 طفل و10 الف و69 طفلة .




وبحسب التقرير فان نسبة التعليم الأساسي للفتيات الملتحقات بمدارس التعليم في الأعوام الدراسية 2007-2008م بلغت 42 % للإناث فيما انخفض الى 58 % بالنسبة للذكور .




وقد ارتفعت نسبة الطالبات الملتحقات بالتعليم الثانوي خلال الأعوام الدراسية 2004-2008م، من 36ر30 % الى60ر34 % على التوالي، بينما وصل عدد الجامعات الحكومية الى سبع جامعات والخاصة 13 جامعة ووصل عدد المراكز البحثية الى 14 مركزا منها اثنان مراكز نسوية.




كما ارتفعت نسبة التحاق الطالبات في التعليم الجامعي خلال الأعوام الدارسية 2004-2008م من 79ر26% الى 29 % على التوالي .




في حين زادت نسبة الالتحاق بمراكز محو الأمية وتعليم الكبار في العامين 2006-2007م الى تسعة الاف و 157 دارس, مقابل 11 ألف و461 دارسة, مقابل تراجع نسبة الأمية من 4ر79 % في عام 1994م الى 6ر61 % عام 2004م .




وبشان المرأة والصحة أوضح التقرير ان نسبة وفيات الأمهات مازالت 365 حالة من بين 100 ألف حالة، مشيرا الى ان معدل الخصوبة في عام 2004م انخفض من 2 ر6 % الى 2 ر5 % في العام الماضي .




بينما وصلت نسبة استخدام وسائل منع الحمل في العام الماضي الى 28 % في حين كانت في عام 2004م لا تتجاوز 4 ر13 % .




وبلغت نسب العاملات في القطاع الصحي 45 %, فيما ارتفعت مراكز الأمومة والطفولة من 333 مركزا في عام 2004م الى 586 مركزا في العام الماضي .




فيما بلغت نسبة وفيات الأمهات بمرض الملاريا 30 % وعدد المصابات بالسرطان 49 امرأة من بين 100 الف, حيث فتحت الحكومة قسما خاصا بالأورام في المستشفى الجمهوري التعليمي بأمانة العاصمة وهناك توجهات لانشاء مراكز اخرى بالمحافظات .




ووصلت نسبة النساء المصابات بمرض الإيدز الى 38 % من اجمالي المصابين البالغ عددهم الفين و550 حالة.




وقد عملت الحكومة على انشاء مركز خاص لمرض الإيدز ووضع استراتيجية لمكافحته واتخاذ الوقاية اللازمة من العدوى به .




وكشف التقرير عن المخصصات المالية الموجهة لمشاريع المرأة في المجال الصحي والتي وصلت خلال عام 2008م بمبلغ 65 مليون و330 الف ريال.




وذكر التقرير ان الحكومة التزمت بتخفيف الفقر الى النصف مع نهاية فترة الخطة الوطنية للتنمية والتخفيف من الفقر عام 2011م من خلال زيادة حالات الضمان الاجتماعي للسكان بين عامين 2004- 2008م, حيث بلغ عدد الحالات الى مليون و 42 الف و 109 حالة اجتماعية منها 47 % اناث.




وبهدف التخفيف من ذلك نفذ صندوق الرعاية الاجتماعي دورات تدريبية للمستفيدين هدفها تطوير مهاراتهم واكسابهم حرف مدرة للدخل ووصل مستفيدها الى الف و401 شخصا منهم 48 % نساء, فيما بلغ عدد المسفيدين من مشاريع صندوق الأشغال العامة حتى العام الماضي 672 الف و484 شخص .




وقد وفر صندوق الاشغال العامة 43 الف فرصة عمل للذكور ووصلت مشاريع البنية التحتية التي نفذها الصندوق الى 283 مشروعا استفاد منها 55 الف مستفيد منهم 48 % نساء في مجالات التعليم والزراعة .




ووفقا للتقرير فإن عدد المستفيدات من انشطة البرنامج الوطني للأسر المنتجة بلغ الفين و129 امرأة حسب الأحصائيات الاخيرة عن البرنامج ويدعم 41 مركزا لدى منظمات المجتمع المدني اغلبها مراكز مختصة للنساء.




في حين تم انشاء وافتتاح ثمانية مراكز جديدة العام الماضي في سبع محافظات وصل عدد المتخرجات منها خلال الفترة من 1998م وحتى 2008م ثلاثة الف و223 خريجة من مختلف الأقسام التابعة للبرنامج وبلغ عدد القروض المصروفة للنساء من صندوق الصناعات الصغيرة في الفترة من 2004 وحتى 2009م, بـ 783 قرض بمبلغ 182 مليون 88 ألف ريال .




وتناول التقرير المرأة ووسائط الاعلام وقوانين حقوق الطفل ورعاية الأحداث والجرائم والعقوبات والأحوال الشخصية وتنظيم السجون والتعديلات القانونية التي طرأت على بعض القوانين المعنية بالمراة .

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن


جميع حقوق النشر محفوظة 2022 لـ(شبكة أخبار الجنوب)