يمن موبايل تنظم حفل استقبال وتوديع مجلس إدارتها    شركة يمن موبايل توزع عائدات حملة دوائي السادسة للأطفال المرضى بسرطان الدم    برعاية السلطة المحلية البورد العربي يدشن برنامج اعداد المدرب المعتمد في دمت   يمن موبايل تختتم فعاليات اسبوع اليتيم العربي بيوم ترفيهي لطلاب دار الايتام    وزارة الاتصالات تعمم بتطبيق قانون صندوق مكافحة السرطان   بطولة النصر الشتوية بدمت تواصل نألقها والريادة يحصد نتيجة اليوم التاسع للبطوله   مقاضاة مسئولة سابقة بتهمة التخابر مع صنعاء    شركة يمن موبايل تدشن الخطة الإستراتيجية 2019-2023م   لاعب منتخب الطاولة جبران يحرز بطولة البحرين الدولية للناشئين والأشبال    تعيين الاستاذة/ أم كلثوم الشامي مديرا تنفيذيا للمدرسة الديمقراطية   
شبكة أخبار الجنوب - شبكة اخبارالجنوب

الخميس, 11-يونيو-2009
شبكة اخبار الجنوب -

في غضون عشر دقائق من إجراء فحص البول، أصبح بإمكان المرأة الحامل تحديد جنس الجنين وما إذا ذكراً أو أنثى.. فإذا كان اللون أخضر فهذا يعني أنه ذكر، وإذا كان برتقالياً، فهو يعني أنه أنثى.
طبعاً لن يكون بإمكان المرأة الحامل تحقيق ذلك قبل مرور 10 أسابيع على الحمل، وفقاً للشركة الأمريكية، "إنتليجندر" IntelliGender ، التي تتخذ من تكساس مقراً لها. وبالتأكيد فإن فحص البول هذا، الذي أطلقت عليه الشركة اسم "اختبار توقع نوع الجنين ذكراً أم أنثى"، يباع في الصيدليات ولكن ليس في كل الدول.
وفي هذا الصدد، تقول الشركة إن العلماء نجحوا في عزل هرمون، يمكنه عند مزجه مع خليط كيماوي أن يتفاعل بصورة مختلفة في حال كان الجنين ذكراً أو أنثى، غير أن الشركة رفضت الكشف عن اسم الهرمون أو الخليط الكيماوي الذي تحدثت عنه.
وقالت العضو المؤسس لشركة "إنتليجندر"، ربيكا غريفن: "معظم الآباء ينتابهم الفضول بصورة أو أخرى لمعرفة ما إذا كان الجنين ذكراً أم أنثى، ويشكل انتظار مرور 20 أسبوعاً لمعرفة ذلك عبر السونار، شكلاً من أشكال العذاب لمن فضولهم أكثر من غيرهم."
لكن غريفن تضيف قائلة: "لم يقصد من هذا الاختبار أن يكون أداة تشخيص، ونحن لا نزعم أنه دقيق 100 في المائة."
وفي الحقيقة، فإن الشركة تطالب بعدم تجهيز غرفة أو شراء ملابس تليق بالمولود الجديد، سواء أكان ذكراً أم أنثى، ولا حتى اتخاذ خطوات مالية معينة، قبل تأكيد نتائج الحمل مع الطبيب المختص.
وتوضح الشركة أن دقة هذا الاختبار تتراوح بين 78 و80 في المائة.
أما سبب الرغبة في معرفة نوع الجنين فتعود إلى أن الأم تشكل رابطة معينة معه، ويمنحها شعوراً بالقوة، مهما كان نوعه بحسب الاختصاصية في جامعة ليولا، جنيفر باركس، الأمر الذي يستبعد عنصر المفاجأة في رغبة الوالدين بالحصول على مثل هذا الاختبار.
ورغم أن الإجهاض بحد ذاته يشكل معضلة، إلا أن باركس تقول، لنفرض أن سيدة لديها ثلاث بنات، وترغب في إنجاب طفل ذكراً.. "إن معرفة ما إذا كان الجنين ذكراً أم أنثى في الأسبوع العاشر من الحمل، يمنحها الفرصة لتدارك الأمر، والإجهاض إذا لم ترغب في ابنة رابعة."
على أن الشركة المنتجة للاختبار تعارض فكرة الإجهاض على هذا الأساس.
وتوضح ربيكا غريفن: "لا يمكنني أن أفهم رغبة شخص يتخذ قراراً بشأن الإجهاض بناء على اختبار ينبئهم بنوع الجنين، وأنه قد يكون ذكراً أو أنثى."
يقول نائب رئيس مؤسسة "الحق في الحياة"، أنطوني لوينغر: "ثمة مشكلة سائدة في بعض الدول حيث يفضل الذكر على الأنثى لأسباب ثقافية واجتماعية، وإجهاض الأجنة الإناث شائع فيها.. كما بدأنا نلاحظ زيادة في إجهاض الأجنة الإناث بين بعض العرقيات في الولايات المتحدة."
وأشارت الشركة إلى أن الاختبار يباع في 11 دولة في العالم، ليس بينها الصين أو الهند.
ومنذ عام 2006، تم بيع أكثر من 50 ألف اختبار عبر الإنترنت في الولايات المتحدة وحدها، فيما بدأت بعض المتاجر الكبرى ببيعه محلياً بسعر يصل إلى 34.95 دولاراً للعبوة الواحدة.
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن


جميع حقوق النشر محفوظة 2022 لـ(شبكة أخبار الجنوب)