فلكي يمني متحدياً وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا": لا ظلام في الأرض لـ3 أيام..   فوز الشركة الاستشارية بمناقصة مشروع تنفيذ مخططات حديقة 21 مارس   سفراء العشر يقرون بوجود فراغ سياسي وأمني في اليمن (بيان)   القطاع الشبابي للمؤتمر بالعاصمة يكرم الأمين العام الزوكا   ترجمة| "الإرهاب" في السياسة الأمريكية: صالح.. من صديق إلى القائمة السوداء   ترجمة|صحف أمريكية:اليمن أحد أسباب التوتر بين أوباما ووزير الدفاع هاغل واستقالة الأخير   د. محمد السعيد إدريس: "قصة علي عبدالله صالح لم تكتمل بعد في اليمن"   النص الكامل للقاء الزعيم صالح مع قناة "سي بي سي" المصرية   تكريم يحيى صالح بدرع المجلس العربي للشباب   الأرصاد يتوقع تدني الرؤية الأفقية في المرتفعات الغربية  
شبكة أخبار الجنوب - الشيخ صالح الاحمر

الأحد, 30-سبتمبر-2012
شبكة اخبار الجنوب - صنعاء -
- يحمل الشيخ صالح ناصر بن ناصر الأحمر ملفاً تئن لحمله الجبال –كما يقول- من وثائق تثبت ملكيته للكثير من الممتلكات التي يقول إن أسرة الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر حوّلتها إلى مزارع خاصة بها، مستغلين نفوذهم في الدولة.

صحيفةـ(اليمن اليوم) التقته على عجل، إلا أننا سمعنا أنيناً غائراً لم يأت من فراغ.. يقول الشيخ صالح: مشكلتنا مع أبناء عمومتنا، أسرة الشيخ عبدالله بن حسين تعود إلى السنوات الأولى من قيام الثورة السبتمبرية الخالدة عام 62م، والقهر أو ما يحز في النفس أننا نسمع اليوم أبناءه وهم يتحدثون عن العدل والمساواة ودولة النظام والقانون، في حين لا تزال مناطقنا تعيش إلى اليوم عصر الإمام، ولكن بعد أن أمَّم الشيخ عبدالله ومن بعده أبناؤه الأملاك وصاروا هم الإمام.



* بداية، ممكن تعرفنا عليك يا شيخ صالح؟

- أنا صالح ناصر بن ناصر محمد حزام الأحمر، المحل: قرية الخمري بمديرية حوث محافظة عمران، تاريخ الميلاد: 1962م.



* ما صلة القرابة بينكم وبين أولاد الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر؟

- لحمة واحدة، جميعنا بيت الأحمر إلا أنني وقرابتي يقال لنا بيت حزام أو آل حزام، ونحن من عيال مرشد بن علي الأحمر، بينما أولاد الشيخ يقال لهم بيت مبخوت أو آل مبخوت الأحمر من عيال قاسم بن علي الأحمر (قاسم الصغير).



* طبعاً لديكم مشكلة مع أسرة الشيخ عبدالله؟

- نعم، الشيخ وأسرته عملوا على تهميشنا وقرابتنا والاستيلاء على الأراضي الشاسعة لنا، وحولوها إلى مزارع خاصة لهم مستغلين نفوذهم في الدولة.



* لماذا؟ هل تنقصهم الأملاك؟

- لا، ولكن الزعامة القبلية والظلم وحب الاضطهاد الذي لا يمكنهم العيش بدونه. الآن وفي عصر الديمقراطية لا تزال مناطقنا تعيش الإمامة في أسوأ حالاتها، نعيش عصر الإمام أحمد، ولكن الفارق هو أن الشيخ عبدالله ومن بعده أبناؤه هم الإمام، مع اعتقادنا أنه كان للإمام حسنات، أما أسرة الشيخ وأبنائه فلا يذكرون في مناطقنا إلا مقترنين بالظلم والبسط والنهب والتجبر.



* ذكرت الزعامة القبلية، ماذا تقصد؟

- الزعامة القبلية على قبيلة حاشد كانت لنا منذ مقتل الجد المؤسس علي بن قاسم الأحمر، سنة 1140هـ ، واستمرت كذلك إلى مطلع الستينات عندما سارت الأمور في الدولة لصالح الشيخ عبدالله بن حسين الأحمر، فاستأسد علينا مستغلاً نفوذه، وكان من عادانا من القبل ناصره الشيخ عبدالله ومن ناصرنا عاداه، حتى استطاع أن يفرض علينا نوعاً من العزلة، ولم يكتف بهذا –غفر الله له- بل مارس ضدنا مختلف أنواع الظلم مدّعياً بأن والدي ملكي.



* أولم يكن والدك في صفوف الملكيين؟

- يا أخي آبائي وأجدادي ومنهم الشيخ ناصر محمد الأحمر، والد أبي، لهم الأقدمية في مقاومة الإمام يحيى ومن بعده ابنه الإمام أحمد، ونتيجة لذلك تعرضنا نحن وممتلكاتنا للتنكيل والنهب، شردونا من ديارنا وتمركزوا فيها، استغلوا خيرات أموالنا، شاركونا في ممتلكاتنا، أخذوا علينا حصن عربي وما يزال مركزاً للمديرية حتى الآن، خربوا علينا حصن جبل القفلة وبسطوا عليه بما فيه من أموال تقدر بنحو ألف لبنة زراعية، أخذوا علينا حصن قراظة مع ما يقارب من مائتي لبنة زراعية مجاورة، بل إنهم –الإماميون- أودعوا جدي ناصر محمد الأحمر حبس حجة ثم القصر بصنعاء، ومع الشرارة الأولى لثورة السادس والعشرين من سبتمبر كان والدي ضمن طلائع الثوار، وفي الدفاع عنها حتى 68م، بعدها بدأ تفكير الشيخ عبدالله في تحجيم دور والدي وإلباسه بالتهم الكيدية وأنه جمهوري في النهار إمامي في الليل، وبدأ في خطوات عملية للتخلص منه بدءاً من عدم موافاته بمستحقاته في الجيش، ولدينا الوثائق الدالة على ذلك.



* مثل ماذا؟

- مثلاً، رسالة من الشيخ عبدالله امتدح فيها والدي على مواقفه البطولية، لكنه اعتذر له في الوقت نفسه عما بدر منه من تقصير بخصوص مستحقات الجيش، وبرغم الاعتذار ظل الشيخ عبدالله مستمراً في تحجيم والدي وحرمانه من حقوقه في الدولة، بل وصل الأمر إلى قطع الراتب الشهري، حينها لزم والدي بيته ومسجده ولم يتركه الشيخ عبدالله وشأنه، وإنما حاول إجباره على العودة لمواصلة الكفاح المسلح، لكن والدي رفض لإدراكه أن الغرض غير شريف إن لم يكن قد فهم الأمر على أنها محاولة من الشيخ عبدالله للتخلص منه نهائياً، واستمر الشيخ عبدالله في محاولته إلى أن وصل الأمر إلى محاولة اغتيال والدي، بدعوى أنه ملكي، وهو الأمر الذي دفع بوالدي في الأخير للالتحاق بالمعسكر الملكي، وذلك كعداء شخصي، وكم من أناس (ميلكوا) حينها منهم حباً في الملكية ومنهم عداء شخصي مع نافذين في المعسكر الجمهوري، ولكن الدولة لم تعاملهم بعد ذلك بمثل ما عاملت والدي، والسبب الشيخ عبدالله.



* كيف؟

- استغل نفوذه في الدولة وجيشها ضدنا لإنهاكنا وتشريدنا والبسط على أملاكنا بدعوى أنها أملاك إماميين...إلخ.



* هذا كلام عام، هل يمكن أن تذكر لنا وقائع معينة؟

- ضربوا ديارنا المسماة الريشة مسكن الرأس بقرية الخمري مديرية حوث قصفاً بالدبابات وما تزال خراباً إلى الآن، وقد قام أحد مشائخ العصيمات في وقت من الأوقات بمراجعة الشيخ عبدالله بإعادة إعمارها فأجاب قائلاً: "الظروف لا تسمح" ولدينا الوثيقة الدالة على ذلك، شجعوا كل من يتطاول علينا وعلى ممتلكاتنا وأدخلونا في صراعات حتى أضعفونا وأنهكونا اقتصادياً، بسطوا على أموالنا أسفل وادي ربيشان بمديرية العشة م/ عمران تقدر مساحتها بنحو أربعة آلاف لبنة زراعية، وقد حصلت المراجعة من والدي أثناء تولي الشيخ عبدالله رئاسة مجلس الشورى وكانت إجابة الشيخ "إن هذه الأموال ضمن الأموال التي كانت مسئولة عليها حكومة بيت حميد الدين"، وهذا الكلام غير صحيح، لم يستولوا عليها، نحن الثابتين عليها منذ مئات السنين إلاّ أنها وبعد وفاة مورثنا الشيخ حزام بن قاسم الأحمر صلبت وأصبحت أرضاً شاجرة نتيجة ظروف تاريخية عصيبة، ولما أراد حفيده الشيخ حمود بن قاسم إحياءها تعرض له حمود بن إسماعيل المتوكل، وكيل الحسن بن يحيى حميد الدين، وقام بحجره منها بأمر الحاكم فتشارعوا عليها وتم إطلاقها لنا بأمر الحاكم المطهر بن يحيى حميد الدين كونها ملكنا، والشيخ عبدالله يعلم ذلك إلاّ أنها النفس والسلطة التي جعلت الشيخ عبدالله يغتصبها باسم الدولة، ولما كان له ذلك استولى عليها لاحقاً كمزرعة خاصة له ولأولاده وما تزال حتى الآن مع أنها ملكنا ولدينا كل الوثائق التي تثبت ملكيتنا لها، والكثير الكثير من التعسفات التي مارستها ضدنا أسرة الشيخ عبدالله وأولاده من بعده.. حتى أنهم كانوا يتعمدون أن تشق الطرقات وتقام المرافق العامة في أملاكنا نحن، وتم شق الطريق من وسط أموالنا وهكذا.



* الآن، ربما هناك تحول لدى أبناء المرحوم الشيخ عبدالله بن حسين، هل حاولت أن تبعث إليهم من يراجع مثل هذه القضايا واسترجاع ولو جزء من أملاكك؟.

- (يضحك) أيش من تحول، قل إنهم زادوا حرصاً على المزيد من النهب والسلب، قد ينخدع الناس في المحافظات الأخرى بكلامهم، أما في عمران لا، كل الناس يعرفون حقيقتهم، ولهذا عندما نشبت الأزمة العام الماضي حاولوا مع حزب الإصلاح إسقاط بعض المحافظات لكنهم لم يحاولوا إسقاط عمران لأنهم يعرفون حجمهم، لم يقف معهم في عمران سوى لواء القشيبي، وعناصر حزب الإصلاح وهم قلة أمام عموم أبناء عمران، منهم من وقف مع الطرف الآخر ومنهم من لزم الحياد.

*صحيفة اليمن اليوم

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسال
طباعة
RSS
إعجاب
نشر
نشر في تويتر
اخبار اليمن


جميع حقوق النشر محفوظة 2014 لـ(شبكة أخبار الجنوب)