الجمعة, 09-مارس-2012
شبكة أخبار الجنوب - ارشيف شبكة اخبار الجنوب - متابعات -

تعاني بعض النساء من النزيف أثناء الدورة الشهرية، وذلك في وقت ما من مرحلة الحيض خلال حياتها، وهناك أخريات يعانين منه دوماً، وفي كل دورة شهرية.


من الطبيعي أن الدورة الشهرية تكون كل 28 يوماً، ويستمر نزف الدورة الشهرية ما بين أربعة أو خمسة أيام، تفقد المرأة خلالها ما يتراوح بين 60 إلى 250 ملي لترا،


ولكن تختلف كل سيدة عن الأخرى في المدة الزمنية والكمية التي تفقدها والألم المصاحب لها، بل وتختلف عند المرأة نفسها في مراحل مختلفة من عمرها، ولأسباب شتى، وقد تُعتبر بالرغم من هذا بأنها طبيعية.


ولكن في حالة النزيف الذي ينذر بوجود خطر فمن الأعراض التي ينبغي الانتباه لها هي :


1- تدفق دم الحيض بصفة تُغرق واحدة أو أكثر من الحفائظ النسائية في كل ساعة، ولساعات عدة متتالية.
2- الحاجة إلى استخدام أكثر من حفاظه نسائية في نفس الوقت.
3- الحاجة إلى تكرار التغيير أكثر من مرة للحفاظة النسائية أثناء الليل.
4- استمرار تدفق الدم أثناء الدورة الشهرية لمدة تزيد عن سبعة أيام.
5- تدفق دم الحيض المُحتوي على قطع دم متجلط.
6- عدم قيام المرأة بأعمالها اليومية نتيجة كثرة تدفق دم الحيض.
7- الألم المتواصل في أسفل الحوض أثناء أيام تدفق دم الحيض.
8- عدم انتظام مدة الدورة الشهرية.
9- الشعور بأعراض فقر الدم كسهولة التعب أو ضيق التنفس عند بذل الجهد البدني أو غيره.


قد لا يتمكن الطبيب من معرفة أسباب معاناة بعض النساء من زيادة نزيف الدورة الشهرية، لكن في حوالي 80% من تلك الحالات، تُشكل الاضطرابات الهرمونية أو وجود عقد من التليفات في الرحم.


وتعمل الاضطرابات الهرمونية، ضمن آليات معقدة، على عدم انتظام مدة الدورة الشهرية وعلى تفاوت كمية دم النزيف خلالها، كما تتأثر أنظمة الهرمونات المختصة بالدورة الشهرية بأنظمة هرمونية أخرى كالتي في الغدة الدرقية أو غيرها، أو بتأثيرات تناول أدوية متنوعة.


كما أن وجود عقد ليفية غير سرطانية في بنية الرحم نفسه، يعمل على حصول نزيف بشكل أكبر أثناء خروج دم الحيض الطبيعي.


وثمة أسباب أخرى، أقل حصولاً، لزيادة نزيف الدورة الشهرية، مثل وجود حويصلات متدلية من جدران داخل الرحم، أو وجود تكيس في المبيض، أو اضطرابات في عمل المبيض، أو دخول أجزاء من أغشية بطانة الرحم داخل جدار الرحم نفسه، أو أثناء وجود اللولب في الرحم كأحد وسائل منع الحمل.


ونادراً ما يكون ذلك نتيجة وجود سرطان في الرحم ، كما أن تناول أدوية تمنع تخثر الدم بشكل طبيعي أو تناول أدوية مخففة للألم ومضادة للالتهابات، يعمل على سيولة الدم وعدم تجلطه بشكل طبيعي يمنع تمادي نزيف دم الحيض، وثمة حالات مرضية تصاحبها زيادة تدفق دم الحيض كالتهابات الحوض واضطرابات الغدة الدرقية وأمراض متعلقة باضطرابات المناعة وغيرها.
المصدر : نسيج نت

تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 27-سبتمبر-2022 الساعة: 01:34 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.alganob.net/g/showdetails.asp?id=9858