الأحد, 30-مايو-2010
شبكة أخبار الجنوب - جامعة اسيوط شبكة اخبار الجنوب - اسيوط - يحيى الحاجبي - خاص -

بماسبة الذكرى العشرين لقيام الوحدة اليمنية وبرعاية كل من السيد الأستاذ الدكتور مصطفى كمال رئيس جامعة أسيوط والأستاذ الدكتور عبد الولى الشميرى سفير اليمن فى القاهرة.



 وافتتح الندوة الأستاذ الدكتور/ محمد إبراهيم منصور مدير مركز دراسات المستقبل، حيث أكد فى كلمته أن اليمن يتعرض لمؤامرة خطيرة تستهدف أعز المقدسات عنده وهى الوحدة اليمنية، كما أكد على أن ما تتعرض له اليمن ووحدة اليمن هو جزء من المؤامرة الكبرى على الوحدة العربية ودعى اليمنيين الى التمسك بوحدتهم والذود عنها مهما كلفت التضحيات. ولخص أ.د. محمد غبراهيم كلمته بقوله " أن الوحدة وجدت لتبقى"



أما المستشار الثقافى لبلادنا الأستاذ الدكتور قائد الشرجبى فقد إستعرض الحقائق التاريخية جول اليمن منذ عهد سبا وحمير وتاريخ الوحدة المنية عبر هذه العصور. وقال أن الغنسان اليمنى ومنذ عرف الوجود يسعى الى الوحدة وكل دولة كانت قائمة أو تقوم كان أهم أدبيات قيامها هى الوحدة. واستمرت هذه الأدبية فى كل تاريخ الدول والممالك اليمنية المتتالية. واليمن ووحدته هى محط انظار العالم وخاصة الدول الإستعمارية منذ القدم. كما تطرق المستشار الثقافى الى أهداف ثورتى سبتمبر واكتوبر والنظال المستمر من اجل الوحدة.  
 


كما القى  الاستاذ الدكتور/ محمود عاصم محاضرة حول المؤامرات التى يتعرض لها الوطن العربى وكيفية تلاعب القوى الكبرى بعواطف الشعوب المسكينة وصياغة الفاض مطاطة او مبهمة او مقصودة تمرر على صناع القرار فى الوطن العربى وغيرهم من دول العالم الثالث بكل خداع وزيف. كما تطرق فى هذا الصدد الى كيفية تزوير الحقائق التاريخ من أجل مصالح الدول الكبرى وضرب مثالا على ذلك القضية الفلسيطنية وما تعرضت له من خداع فى صياغ الكلمات المبهمة والخبيثة. كا تطرق الدكتور محمود الى عمق العلاقات التاريخية اليمنية والمصرية.


إنعقدت الندوة الخاصة بالوحدة اليمنية تحت عنوان "الوحدة اليمنية إرادة شعب واحد" وذلك بحضور لكافة أفراد الجالية اليمنية من الدارسين فى جامعة اسيوط حيث إمتلأت القاعة بالحضور من الطلاب الدارسين والدارسات. 


واجمع المحاضرون على أن وحدة اليمن هى رمزا لصمود الامة العربية وهى مسؤلية يتجملها اليمنيون والعرب. 
 


وقد شارك فى الإعداد لهذه الندوة اللجنة الطلابية للمبعوثين اليمنيين فى جامعة اسيوط والتى بدورها قامت بتوزيع كتيب بمناسبة العيد العشرين للوحدة اليمنية


  وأعقب الحفل وجبة فطار خفيفة تبادل خلالها الزملاء التهانى بمناسبة عيد الوحدة العشرين.


وقد كانت لنا لقاءات مع بعض الحاضرين من ابناء الجالية اليمنية لكى يدلوا بأراءهم حول هذه الندوة.


د. فائد اليوسفي


 حيث قال : كانت الندوة جيدة وناجحة بنجاح الهدف النبيل التى عقدت من اجله. واضاف: الوحدة هى حياة الأمة مستغربا ممن يربط الوحدة بالعدالة والتنمية أو بوجود او غياب الفساد. لأن الوحدة هى دين وعقيدة وتاريخ ووطن أما ما عداها رغم انها موجودة فهى صناعة البشر وقد تتغير أو تتأثر بتغير الأشخاص. وبالتالى فهو يرى من يربط الوحدة باى مفهوم اخر فهو مخطىء فالوحدة لا تساوى السياسات والوحدة ليست مرهونة برضى او غضب الأشخاص.، والوحدة ليست مرهونة بوجود تنمية أو غيابها، فما لم نحققه موحدين لن نحققه متفرقين، وعلينا أن لا نخلط المفاهيم ونتاجر بالبيع والشراء فى الوحدة. كل شىء ممكن يتغير و يتبدل وكل الوجوده تاتى وترحل وستبقى الوحدة ومن شادها فقد كتب على نفسه الهزيمة المحققة.


 محمد خميس (موفد لدرجة الدكتوراه من جامعة حضرموت): سألناه عن شعوره الذى يكاد يعرف دون سؤال فقال: أهنىء الشعب اليمنى بالعيد العشرين للوحدة متمنيا لليمن دوام التقدم والإزدهار داعيا الى مواصلة مسيرة التنمية دون الإلتفات للأصوات النشاز.
 


كما عبر الأخوان محمد مرشد وفكرى العبسى (موفدى دكتوراه وماجستير)


عن سعادتهما البالغة لإنعقاد هذه الندوة متنمنيين أن تتليها ندوات فكرية مماثلة وقالا أن الوحدة فوق كل إنسان وهى من تعطى الشرعية لكل سياسى وليس العكس، متمنيين استمرار العملية التنموية والأمن والإستقرار فى البلد فاليمن محتاجة الى البناء وليس المناكفات الفارغة والمساومة على الوحدة.
 

تمت طباعة الخبر في: الثلاثاء, 27-سبتمبر-2022 الساعة: 01:24 ص
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.alganob.net/g/showdetails.asp?id=3231