الجمعة, 24-أغسطس-2012
شبكة أخبار الجنوب - طفل يلعب شبكة اخبار الجنوب - متابعات -
واشنطن - ذكرت دراسة برتغالية أن التمارين الرياضية ليست كافية لتخطي الآثار السلبية لقلة حركة الأطفال على مهاراتهم الحركية الأساسية.

ونقلت صحيفة "أميركان جورنال أف هيومان بايولوجي" الأميركية عن الطبيب لويس لوبس من جامعة مينهو بمدينة براغا البرتغالية، قوله إن "الأطفال الذين يمضون 75% من أوقاتهم في القيام بنشاطات لا تتطلب الحركة، مثل مشاهدة التلفاز والجلوس على الكمبيوتر، لديهم مهارات حركية أقل بـ9 مرات من نظرائهم الكثيري الحركة".

واضاف "اتضح لنا من دراستنا أن المعدل العالي من قلة الحركة ينبئ بمهارات حركية ضعيفة، بغض النظر عن معدل التمارين الرياضية التي يقومون بها".
وأشار لوبس الى أن "قلة الحركة أثرت بشكل كبير في مهارات الطفل الحركية"، لافتاً إلى أن "الفتيان كانوا أكثر تأثراُ من الفتيات".
وشملت الدراسة 110 فتيات و103 فتيان تتراوح أعمارهم بين الـ9 والـ10 سنوات.
وقام لوبس الباحث الرئيسي بالدراسة التي استغرقت يومين، بقياس قلة الحركة والتمارين الرياضية لدى الأطفال، بواسطة مقياس التسارع، وهو جهاز يقيس الحركة وقوتها.

وقال إنه نه قام بقياس تنسيق الحركة لدى الأطفال المشاركين، بعد أن طلب منهم القفز على جانب واحد، وعلى رجل واحدة فوق حواجز ومنصات متغيرة.

واستنتجت الدراسة أن الفتيات اللواتي أمضين 77.3% من أوقاتهنّ قليلات الحركة كانت مهاراتهنّ الحركية أقل بـ4 أو 5 مرت من نظيراتهنّ الكثيرات الحركة، في حين أن الفتيان الذين كانوا قليلي الحركة لـ76% من أوقاتهم، كان مهاراتهم الحركية أقل بـ5 إلى 9 مرات من نظرائهم الكثيري الحركة.

تمت طباعة الخبر في: الإثنين, 29-نوفمبر-2021 الساعة: 11:22 م
يمكنك الوصول إلى الصفحة الأصلية عبر الرابط: http://www.alganob.net/g/showdetails.asp?id=11512